الحرية

لعل اهم ما يشد المستمع لكلمة الحرية احتوائها علي مفاهيم متعددة ففي الشرق مثلا ارتبط مفهوم الحرية وحدودها بالدين فنراها مقيدة عند المسلمين والمسيحين ايضا ام عند الغرب فنجدها مختلفة فهي اوسع واشمل لعدم ارتباطها بالدين الا ان ذلك لا ينفي تعرضها الي القمع والاستبداد منذ القدم من قبل الكنيسة والعائلات المالكة انذاك حتى جاء دوور رواد حرركة النهضة الاوروبية فقامت ثورة فكرية واسعة علي الكنيسة اعطت مجالات واسعة للتفكير والاستنباط من ابرز هؤلاء المفكرين نجد فولتير ومونتسيكيو لم يتحمس الشرق كمهد للحضارات والديانات للثورة الفكرية عند الغرب لاارتباطه الوثيق بارثه الحضاري والديني فنراه احيانا منتقدا واحيانا اخري مصلحا ان القائل بان الحرية مرتبطة بجملة من الضوابط الفكرية والجغرافية والا قتصادية لمخطئ تماما فاوروبا مثلا لم تتمتع بالحرية الي منذ الثورة الفرنسية اما العالم العربي والاسلا مي فشهد فترات تنعم بها بالحرية كفترة عمر بن الخطاب ولاننسي قولته الشهيرة متي استعبدتم العباد وقد ولدتهم امهاتهم احرارا كذلك امريكا الاتينية عرفت جملة من التحولات والثواراث في القرن العشرين افضت الي سقوط الانظمة الديكتاتورية وتكريس الحرية مما سهل في تحقيق نمو اقتصاديا هاما هذا دون ان ننسى الثورات العربية والثورة التونسية والتى نراها فرصة تاريخية للعرب والمسلمين للنهوض والتقدم العالم العربي اليوم متعطش للحرية والديمقراطية لانه بلا حرية لا يوجد ديمقراطية ولايوجد تقدم فهي السبيل الوحيد لتحقيق امال الشعوب في حياة كريمة حرية التعبير حرية الفكر حرية المعتقد كلها اساسية لبناء الوئام الوطني والازدهار الاقتصادي وصناعة الثروة
ان الشباب العربي اليوم لحريص كل الحرص علي التمتع بالحرية والنهوض ببلدانهم بالرغم من كل التحديات والسياسية الخارجية المعادية وتحقيق حلمه المنشود في العيش في كرامة لاتحت الذل وغطرسة البلدان الغنية وانه لقادر علي ذلك والقيام من جديد والتفوق في دورة حضارية جديدة يعطي بها الشباب العربي نموذجا جديدا
الحرية بالنسبة لي شئ جميل من خلاله استطيع التعبير عن راي وعن افكاري وعن جملة من المعاني والقيم والحرية اشكال وانواع كحرية التعبير وحرية الصحافة انها بلا شك لا قيمة عظمي